الأحد، 29 يوليو، 2012

Egypt ـــ مصر (4)

القاهرة الجزء الثالث والأخير
http://www.startimes.com/f.aspx?t=17530753

* أشهر الأسواق تتعدد الأسواق الكبيرة في القاهرة وتتباين طبيعتها وخصائصها العامة بحكم امتداد المدينة الكبير مكانًا وزمانًا، وموقعها الجغرافي المتوسط بين محافظات الوجهين البحري والقبلي. فمنها الأسواق النوعية سواء المخصَّصة لبيع السلع الغذائية مثل: أسواق العتبة وروض الفرج والعبور والمذبح، أو المخصَّصة لبيع المنتجات المصنَّعة مثل: أسواق النحاسين والصاغة والفحامين والكعكيين والعطارين والدقاقين. ومنها الأسواق التاريخية وهي أسواق قديمة تكثر فيها بقايا الخانات التاريخية التي كان ينزل فيها التجار والمتسوقون الوافدون إلى القاهرة خلال فترات إقامتهم فيها، وأشهر هذه الأسواق خان الخليلي.
*المنشآت الرياضية: توجد في القاهرة ملاعب رياضية عديدة يأتي في مقدمتها من حيث الضخامة والسعة ملعب القاهرة الرياضي في مدينة نصر شرقي القاهرة، حيث تضم هذه المنشأة مجمعًا رياضيًا متكاملاً لكافة الألعاب، إذ يشمل عددًا من الملاعب المفتوحة والمغطَّاة متباينة السعة. ويوجد مجمعٌ رياضي أوليمبي شُيّد على أحدث طراز في ناحية المعادي جنوبي القاهرة لخدمة المنتخبات القومية في كافة الألعاب. هذا بالإضافة إلى المنشآت الرياضية التي تمتلكها الأندية الواقعة في نطاق القاهرة والتي تأتي في مقدمتها أندية الأهلي ،والزمالك ،والمقاولون العرب ،والسكة الحديد ،والترسانة ، والجزيرة، وهليوبوليس، وهليوليدو.
*الاقتصاد: تتنوع مصادر الاقتصاد بمدينة القاهرة وأهمها: الزراعة. لاتتجاوز مساحة الأراضي الزراعية في محافظة القاهرة 15 ألف فدان، وهي مساحة صغيرة، وخصوصًا إذا قورنت بإجمالي مساحة الأراضي الزراعية في مصر التي تتجاوز ستة ملايين فدان، مما يؤكِّد الطبيعة الحضرية للقاهرة بحكم وظيفتها الإدارية وموقعها الجغرافي ووضعها التاريخي. لذلك لا يتجاوز عدد العاملين بالزراعة في القاهرة 18 ألف عامل وهو ما يعادل أقل من 0,3% من جملة سكان القاهرة ذوي النشاط الاقتصادي.
ومن خصائص الزراعة في القاهرة كثافة الاستغلال الزراعي وصغر مساحة ملكية الفرد من الأراضي الزراعية التي لا يتجاوز متوسطها 0,6 من الفدان رغم أن المتوسط العام لملكية الفرد على مستوى مصر ككل يصل إلى 1,5 فدان للفرد تقريبًا. يشهد اتساع عمران المدينة خلال مراحل نموها المختلفة انكماشًا في مساحة الأراضي الزراعية سواء تلك التي كانت تحيط بالمباني عند الأطراف وخاصة في الشمال والجنوب، أو التي تتخلَّل نطاقاتها المبنية في شكل بقع متناثرة سرعان ما تقلصت حتى اختفت تمامًا من خريطة المدينة في الوقت الحاضر.
ويقتصر وجود الأراضي الزراعية محدودة المساحة في القاهرة على أطرافها الشمالية والجنوبية، حيث تنتشر زراعة محاصيل الخضراوات وأشجار الفاكهة التي تسهم في توفير جزء محدود من بعض احتياجات سكان المدينة من هذه المحاصيل.
* الصناعة: تُعدُّ القاهرة من المراكز الصناعية المهمة في مصر وخصوصًا أن إقليمها يضم ثلاث مناطق صناعية هي:
Ø   منطقة حلوان في الجنوب وتضم: مصانع الحديد والصلب (الفولاذ) والصناعات الهندسية والكيميائية والإسمنت والغزل والنسيج، وتتصدَّر حلوان أقاليم مصر الصناعية في مجال الصناعات الهندسية والحديد والصلب والإسمنت.
Ø   منطقة شبرا الخيمة في الشمال وتُعدُّ مركزًا مهمًا للصناعات الغذائية ـ بحكم قربها المكاني من المناطق الزراعية في جنوبي دلتا النيل ـ والإلكترونية والهندسية والغزل والنسيج والملابس الجاهزة.
Ø   مدينة السادس من أكتوبر الجديدة في الشمال الغربي وتُعدُّ مركزًا مهمًا وجديدًا للصناعات الهندسية والكيميائية والمعدنية والغذائية والخشبية ومواد البناء والحراريات.
وتستهلك القاهرة وحدها أكثر من 35% من جملة الطاقة الكهربائية المستهلكة في مصر سنويًا. وتوجد أعداد كبيرة من المنشآت الصغيرة المتخصصة في الصناعات اليدوية تنتشر في الأحياء المحيطة بمركز المدينة التجاري.
* السياحة: تُعدُّ من الأنشطة الاقتصادية التي تبوأت مكانًا متميِّزًا بين الحِرَف التي يمارسها سكان القاهرة خلال العقدين الأخيرين على وجه الخصوص، حتى أن العاملين بالفنادق والمطاعم ومراكز الخدمات الرئيسية وحدها أصبحت نسبتهم تكون حوالي 3,9% من جملة العاملين في كافة الأنشطة الاقتصادية بالمدينة ـ تصل هذه النسبة إلى 4,2% في الجيزة ـ وأسهم في ذلك توافر المزارات التاريخية والسياحية والترويحية التي سبقت الإشارة إليها في القاهرة، مما أدى إلى تدفق السياح إلى المدينة بأعداد كبيرة كل عام وخاصة خلال أشهر الشتاء للاستمتاع بجو القاهرة الدافئ والتنزه في النيل عن طريق الجولات النهرية التي تنظم للسياح والتي تتيح لهم زيارة مناطق أثرية تتجاوز حدود القاهرة لتشمل المحافظات المطلة على نهر النيل والزاخرة بالآثار والمواقع التاريخية مثل المنيا وسوهاج وقنا وأسوان.
* النقل: تتعدد وسائل النقل داخل القاهرة وتربط بين أجزائها المختلفة بما في ذلك الضواحي. ويأتي في مقدمة هذه الوسائل من حيث السرعة وحدات المترو التي تصل ضواحي القاهرة بمركزها التجاري إذ توجد خطوط طولية تعمل عليها وحدات المترو بانتظام، مثل خط حلوان ـ باب اللوق الذي (يخدم النطاق الجنوبي للعاصمة) وخط مصر الجديدة ـ باب الحديد الذي (يخدم النطاق الشمالي الشرقي للعاصمة)، وغير ذلك من الخطوط. وبدأ تشغيل مترو الأنفاق عام 1987م وهو يربط حاليًا بين أحياء القاهرة الكبرى التي تتصدَّر العواصم العربية والإفريقية من حيث السبق في تشغيل هذه الوسيلة الحديثة بين وسائل النقل داخل المدن.
وتعد حافلات النقل العام العاملة على خطوط منتظمة من وسائل النقل السائد استخدامها للربط بين أحياء المدينة، وتتباين أعداد الحافلات العامة وكثافة تشغيلها تبعًا لعدد السكان وطبيعة الموقع الجغرافي للأحياء المختلفة. ويخدم القاهرة مطار دولي يوجد في هليوبوليس شرقي القاهرة ويضم ثلاث صالات ضخمة لسفر واستقبال الركاب والبضائع. ويصنَّف مطار القاهرة الدولي ضمن أكثر مطارات الشرق الأوسط كثافة، من حيث حجم حركة نقل الركاب، بحكم موقع مصر الجغرافي وعدد السكان والثقل الاقتصادي والسياسي لهذه المدينة العربية.
ويوجد في القاهرة ميناء نهري هو ميناء بولاق الذي شيد شمالي القاهرة منذ عام 1560 م ليربطها بباقي جهات البلاد عن طريق مجرى النيل والترع الملاحية الرئيسية؛ لذلك تركَّزت في بولاق منذ بداية القرن التاسع عشر الميلادي أعداد غير قليلة من المنشآت الصناعية التي يعتمد تشغيلها على الخامات المحلية المجلوبة من مختلف جهات مصر الريفية عن طريق وحدات النقل النهري رخيصة التكاليف.


ويُعتقد أن القاهرة سمِّيت بهذا الاسم نسبة إلى نجم القاهر الذي ظهر في السماء عندما بُدئ في بناء المدينة، وتلى ذلك تشييد الفاطميين للجامع الأزهر الشريف الذي أصبح أمل الراغبين في دراسة العلوم الإسلامية من كافة دول العالم الإسلامي. ووسع السلطان صلاح الدين الأيوبي مؤسس الدولة الأيوبية في مصر (567 - 648هـ، 1171 ـ 1250م) من النطاق العمراني للقاهرة وبنى قلعته (قلعة صلاح الدين الأيوبي) في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي. وفعل المماليك نفس الشيء، حيث اتسع عمران المدينة خلال فترة حكمهم الطويلة (648 - 923هـ،1250 - 1517م)، وشيّدوا فيها العديد من القصور والمساكن الفاخرة والمساجد الجميلة التصميم والتي لا يزال العديد منها باقيًا حتى الآن. وتركت فترة الحكم التُّركي على مصر (923 - 1299هـ، 1517 - 1882م) بصماتها في بعض مساكن المدينة، بالإضافة إلى مسجد محمد علي باشا الذي بني على طراز المساجد التُّركية التاريخية الموجودة في إسطنبول بتركيا.
وتنتشر حاليًا المباني الحديثة متباينة الطراز ذات الامتداد الرأسي الكبير في العديد من أحياء القاهرة، وخاصة في النطاق التجاري بوسط المدينة والشوارع المؤدِّية إليه حيث ترتفع أسعار الأراضي، وتتمثَّل محاور الامتداد العمراني الحديث في المحور الجنوبي صوب حلوان، والمحور الشمالي الشرقي صوب هليوبوليس، والمحور الشرقي في اتجاه طريقي القاهرة ـ الإسماعيلية ، القاهرة ـ السويس .

المنصورة



مدينة مصرية، هي قاعدة مديرية الدقهلية وهي مدينة جميلة. جيدة الهواء واقعة على الشاطئ الأيمن لفرع دمياط.

تعتبر من مدن مصر التجارية في القطن والحبوب وبها معاصر للزيوت كثيرة ومعامل لحلج القطن، وتصنع فيها أيضا أقمشة قطنية وكتانية.


بناها الملك الكامل ناصر الدين الأيوبي في سنة(616) هـ عندما دخل الفرنج دمياط. وحصلت بقربها سنة(648) هجرية أي(1250) وقعة كانت موقعة المنصورة في عام 648هـ، 1250م ووقعت بين المسلمين في مصر في عهد الملك الصالح، وقوات الفرنجة بقيادة الملك الفرنسي لويس التاسع، قائد الحملة الصليبية الثامنة على مصر، وكان من أسبابها أن المملكة اللاتينية التي أنشأها الصليبيون في بيت المقدس لم يطل أجلها أكثر من ثمانية وثمانين عامًا، ثم سقطت على يد صلاح الدين الأيوبي، وارتد الصليبيون إلى قلاعهم الساحلية، ورأوا منذ ذلك الحين أن يحولوا ميدان حروبهم إلى مصر ليحطموا تلك القوة التي أوقعت بحملاتهم وأفسدت تدابيرهم حيث يمكث فيها السلطان الأيوبي.
   الوادي الجديد    

تقع محافظة الوادي الجديد في جنوب غرب الجمهورية المصرية وتشمل الأجزاء الجنوبية من الصحراء الغربية بنسبة 56% من مساحتها، وتشترك في الحدود الدولية مع ليبيا غرباً، والسودان جنوباً. أما حدودها فهي تشترك مع كردونات محافظتي الجيزة ومرسى مطروح شمالاً ومحافظات( المنيا - أسيوط - قنا - أسوان ) شرقاً.
تعتبر محافظة الوادي الجديد من أكبر المحافظات من ناحية المساحة ومن أقلها في الكثافة السكانية حيث تبلغ مساحة المحافظة 376505 كم2، أما عدد السكان في نهاية عام 1996 فقد بلغ 141737 نسمه منهم 73318 نسمه في القطاع الريفي بنسبة 51.7% كما بلغ معدل الزيادة السكانية 2% تقريبا.
العاصمة الإدارية للمحافظة هي مدينة الخارجة وتبعد عن القاهرة 600كم في اتجاه الجنوب الغربي، وتبعد عن مدينة أسيوط 228 كم في نفس الإتجاة. وتقع مدينة موط عاصمة مركز الداخلة على مسافة 190 كم في اتجاه غرب مدينة الخارجة ويقع مركز الفرافرة على مسافة 350 كم في اتجاه شمال غرب مدينة الداخلة، وتتكون المحافظة من 3 مراكز إدارية تضم 3 مدن كما تضم17 وحدة محلية قروية تشمل 110 قرية.
تضم المحافظة فرع لكلية التربية جامعة أسيوط وجاري إنشاء كلية للزراعة، ويبلغ عدد مدارس التعليم العام في محافظة الوادي الجديد 230 مدرسة منها 154 مدرسة بالقطاع الريفي بنسبة 67% وعدد 29 معهداً للتعليم الأزهري منها 15 بالقطاع الريفي.
تبلغ المساحة المزروعة 69717 فدان، ومن أهم المحاصيل البلح حيث يبلغ عدد أشجار النخيل اكثر من مليون نخله وكذلك محاصيل القمح والبصل والطماطم.
من أهم الصناعات بالمحافظة صناعة تعبئة وتغليف البلح، السجاد والكليم، الأرابيسك من جريد النخيل، تقطير الزيوت العطرية وبعض الصناعات الغذائية.
ويعتبر مشروع فوسفات أبو طرطور من أهم المشروعات التعدينية العملاقة على مستوى الجمهورية حيث يقدر احتياطي الخام بنحو 987 مليون طن ويهدف المشروع إلى إنتاج 202 مليون طن ركاز فوسفات سنوياً.
     أسوان




تعتبر أسوان بوابة المحروسة من جهة الجنوب، وهي حلقة الوصل بين شطري وادي النيل شماله وجنوبه وهي نقطه الاتصال بين مصر وأفريقيا. فهي آخر محافظات صعيد مصر جنوبا، وسماها المصريون القدماء (سونو) أي السوق، حيث كانت منطقة تجارية ومحطة القوافل التجارية القادمة من النوبة القديمة.

وقد حرف الإغريق ذلك الاسم إلى (سين) ثم أطلق عليها الأقباط (سوان) إلي أن جاء العرب في القرن السادس الميلادي فنطقوها (أسوان) .

تقع محافظة أسوان جنوب جمهورية مصر العربية ويحدها من الشمال محافظة قنا وشرقا محافظة البحر الأحمر وغربا محافظه الوادي الجديد وجنوبا جمهورية السودان الديمقراطية عند خط عرض (22) شمال خط الاستواء. وتقع مدينه أسوان عاصمة المحافظة علي الشاطئ الشرقي ويقع منها جزء على السهل الذى يحف النيل وجزء آخر على التلال التي تمثل حافة الهضبة الصحراوية الشرقية. وترتفع مدينة أسوان حوالي 85 متر فوق سطح البحر وتبعد عن القاهرة بحوالي 879 كيلو متر.

هذا الموقع يمنحها طبيعة خاصة حيث انها تتميز بوجود الرمال الصفراء والأراضي الخضراء والمياه الصافية، لذا تعتبر نموذج رائع لجميع الفنانين والمؤلفين حيث انهم يعملون في جو يحيطه الهدوء والجمال.

تبلغ المساحة الكلية لمحافظة أسوان 34608 كم2 ، تقع مدينة أسوان على خط عرض 24 أي بفارق درجة واحدة شمال مدار الجدي مما يجعل جوها شديد الحرارة في فصل الصيف ومتوسط الحرارة في فصل الشتاء، كما أن جوها جاف طوال العام. ويتميز جوها أيضا بارتفاع الفارق بين درجات الحرارة بها ليلا عن نهارها، مثلها مثل باقي المناطق الصحراوية، أما تشابه فصلى الربيع والخريف فيجعل تميزها صعبا بدون النظر إلى النتيجة. فيبقى فصلى الصيف والشتاء هما الفصلين المميزين بأسوان.
تصل درجات الحرارة بأسوان نهارا خلال فصل الصيف إلى 46 درجة بينما تنخفض عن الصفر في بعض ليالي الشتاء، كما لا تتعدى الرطوبة بها 50 % إلا نادرا إلا بوقت قليل من ليالي الشتاء، وتعتبر نسبة سقوط الأمطار(صفر) خلال الفصول الأربعة؛ ولكن هناك احتمال ضئيل جدا لسقوط أمطار ثقيلة ولفترة قصيرة على هيئة سيول، أما نسبة التبخر فهي في حدود 30 مم يوم في فصل الصيف و 10 مم في فصل الشتاء.

ووردت في معجم البلدان أن أسوان بلد في آخر الصعيد بمصر، وذكرها ابن الجيعان باسم ثغر أسوان من أعمال القوصية، ويفخم بعض المؤرخين والجغرافيين السين وتقلب إلى صاد وتصبح (اصوان).


ويقول المقريزي: أسوان لغة معناها الحزن – من قولهم آسى الرجل آي حزن ورجل آسيان وأسوان أي حزين.

ويرجع السبب في تفسير المقريزي لهذا دون النظر إلى اشتقاق الاسم من المضمون الفرعوني أو القبطي، راجع في اعتقاده إلى ما قاسته أسوان طول العصر الإسلامي من الأسى والحزن الدائم على فقد أبنائها وشبابها في الحروب التي لم تنقطع مع بلاد النوبة وقبائل البجة والتي وصلت غزواتها حتى وقفت في محافظة قنا .
وذكرت المراجع التاريخية باسم (ثغر المحروث) وعلى ذلك فإن هناك قبائل كثيرة عاشت في أسوان والصحراء الشرقية (البحر الأحمر ) منها العربي والفارسي والتركي بعضها ما زال موجود والبعض أبادها الدهر وجهلت أحوال اكثر أعقابهم.

تعتبر أسوان بوابة مصر المحروسة من جهة الجنوب، وهى حلقة الربط بين شطري وادي النيل شماله وجنوبه وهى نقطة الاتصال بين مصر وافريقيا. فهي آخر محافظات صعيد مصر جنوباً، وقد سماها القدماء المصريون ( سونو)، حيث كانت ملتقى التجارة ومحط القوافل التجارية القادمة من إلى النوبة .

اشتهرت أسوان في العصور التاريخية بموقعها الجغرافى، وبوجود الأحجار الصلبة بها كالجرانيت والديوريت وغيرها




  أسيوط

تعتبر محافظة أسيوط من أعرق محافظات مصر وهي عاصمة الصعيد. تحتفل بعيدها الوطني في 18 أبريل من كل عام و هي ذكرى المقاومة الشعبية ضد الفرنسيين في 18 أبريل سنة 1799 م.

تنقسم المحافظة إداريا إلى 11 مركز، 11 مدينة، 2 حي،52 وحدة محلية قروية. تضم 236 قرية، 911 عزبة و نجع. وبها أقدم جامعة أقليمية وهي جامعة أسيوط العريقة والتي تضم 14 كلية بأسيوط، وكلية بفرع الجامعة بمحافظة الوادي الجديد وفرع لجامعة الأزهر يضم 9 كليات.



المساحة المنزرعة بالمحافظة 232 ألف فدان، وتشتهر بإنتاج القطن الذي حقق المركز الأول في الانتاج خمسة سنوات متتالية من 1996-2000 على مستوى الجمهورية والقمح و الذرة الشامية و الذرة الرفيعة الموالح و الرمان و المانجو والعنب والموز.

وتساهم المحافظة في النشاط الصناعي بصناعات كبرى مثل الإسمنت والسماد وتكرير البترول والأدوية وحلج وغزل الأقطان، وقد تم انشاء 6 مناطق صناعية بمراكز المحافظة .

تم تطوير مطار أسيوط ليصبح دوليا والذي يقع على بعد 35 كم من مدينة أسيوط على طريق أسيوط/الوادي الجديد. وجاري انشاء مدينة أسيوط الجديدة شرق النيل على مساحة أربعة آلاف فدان بوادي الأسيوطي تستوعب 100 ألف نسمة .

توجد بالمحافظة 38 منطقة جذب سياحي فرعونية وقبطية واسلامية وحديثة، منها منطقة آثار مير، ومنطقة آثار الهمامية، والدير المحرق بالقوصية، وديرة السيدة العذراء بدرنكه، ومسجد الفرغل بأبوتيج، والمعهد الديني الأزهري بأسيوط، والمسجد الأموي، ومسجد المجاهدين بمدينة أسيوط وقناطر أسيوط ومحمية وادي الأسيوطي.
بالتعاون مع مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء تم انشاء وتطوير عدد 115 مركزا للمعلومات يعمل بها 626 من أكفأ العاملين بالمحافظة كما تم انشاء 3 مراكز للتدريب على علوم الحاسب و تكنولوجيا المعلومات قامت بتدريب 30496 من الطلبة وشباب الخريجين والعاملين بالجهاز الاداري للمحافظة. كذلك تم انشاء أربعة اندية لطفل القرن الحادي والعشرين وربط مركز معلومات المحافظة ومركز التدريب على علوم الحاسب بديوان عام المحافظة ونادي طفل القرن الحادي والعشرين بجمعية الرعاية المتكاملة وكذلك ربط بعض الادارات الرئيسية بديوان عام المحافظة وعدد 10 مراكز ومدينة وحي بشبكة الانترنت.

* ومن أبرز أعلام المحافظة:
v    الزعيم جمال عبد الناصر
v    الزعيم عمر مكرم
v    الامام جلتال الدين السيوطي
v    فضيلة الشيخ أحمد حسن الباقوري وزير الأوقاف الأسبق
v    فضيلة الامام الأكبر محمد الفحام شيخ الأزهر الأسبق
v    فضيلة الشيخ حسنين مخلوف مفتي مصر الأسبق
v    محمد محمود باشا رئيس الوزراء الأسبق
v   كمال حسن علي رئيس الوزراء الأسبق
v    الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي
v    الصحفي أحمد بهاء الدين
v    الشاعر محمود حسن إسماعيل
v    إسماعيل القباني وزير التريبة والتعليم الأسبق
v    الدكتور محمود محفوظ وزير الصحة الأسبق
v    الدكتور جمال العطيفي وزير الثقافة الأسبق


بني سويف  

تعتبر محافظة بنى سويف ضمن التخطيط الإقليمي لشمال الصعيد. يحدها شمالاً محافظة الجيزة وجنوباً محافظة المنيا وشرقاً محافظتي البحر الأحمر والسويس وغرباً محافظة الفيوم. وتبلغ مساحة المحافظة الكلية 7169 كم2 كما يبلغ التعداد التقديري للسكان في يناير 96 (18601809 نسمه). يتواجد بالقطاع الريفي للمحافظة ( 1422340 نسمه) بنسبة تصل إلى 75% ويبلغ معدل الزيادة السكانية بالمحافظة 2.69% سنوياً، وتتكون محافظة بنى سويف من 7 مراكز إدارية، 7 مدن،38 وحدة محلية قروية،220 قرية تابعة.

وتضم المحافظة 10 كليات تتبع جامعة القاهرة وكلية للتعليم الصناعى تتبع وزارة التعليم العالي وكلية للدراسات الإسلامية تتبع جامعة الأزهر ومحطة للبحوث الزراعية و7 مراكز تدريب مهنية، ويبلغ عدد فصول التعليم قبل الجامعي (12264) فصل للتعليم العام يتواجد منها بالقطاع الريفي (6107) فصل بنسبة 66.5% و(666) فصل للتعليم الأزهرى يتواجد منها بالقطاع الريفي (390) فصل بنسبة 53% من الفصول.

تبلغ إجمالى المساحة المنزرعة 264451 فدان، وتتفوق المحافظة في إنتاجية القمح والقطن كما تتميز بإنتاجية البصل والثوم والشمام بالإضافة إلى النباتات الطبية والعطرية، كما يبلغ إجمالي مساحة الأراضي القابلة للاستصلاح إلى ما يقرب من 51921 فدان، وتساهم المحافظة في النشاط الصناعي من خلال صناعة الأسمنت والطوب الطفلي والنسيج كصناعات كبري والسجاد والكليم اليدوي كصناعات صغرى، وقد تم حصر أملاك الدولة بالمحافظة والتي تنوعت بين أراضى (داخل وخارج الزمام - طرح نهر صناعية - بناء) ويبلغ إجمالي مساحتها ( 805.5) فدان داخل وخارج الزمام في نطاق الـ2 كم تصل قيمتها لحوالي (200 مليون جنية) مصري وبعد الـ 2 كم توجد أراضى صحراوية تبلغ حوالي مليون و300 ألف فدان.

* أهم المناطق الصناعية:
v    منطقة الصناعات الخفيفة داخل كردون بنى سويف الجديده بمساحة 950 فدان تضم 139 قطعة مستكملة المرافق تم حجزها بالكامل بل وبدأت بعض مصانعها في الإنتاج.
v    منطقة الصناعات المتوسطة داخل كردون بني سويف الجديدة.
v    مجمع الصناعات الصغيرة على مساحة 36 فدان بشرق النيل تستوعب 300 ورشة.
v    منطقة بياض العرب بمساحة 750 فدان.
v    منطقة جبل النور بمساحة 500 فدان.
v    منطقة كوم أبو راضى بمساحة 655 فدان. بالإضافة إلى منطقة للصناعات الثقيلة جارى إنشاؤها في صحراء الواسطي بمعرفة هيئة الاستثمار والمناطق الحرة.

* أنجبت بنى سويف أعلاماً نبغوا في شتى الميادين منهم:
v    الإمام البوصيري.
v    الإمام البويطي.
v     الإمام النويري.
v    القديس أنطونيوس.

كما قدمت المحافظة عدداً كبيراً من الشهداء الأبطال الذين قدموا أرواحهم فداء لمصر عبر العصور.

* آثار بنى سويف:
تعتبر محافظة بني سويف متحفاً تاريخياً لكل العصور تشمل العديد من كنوز مصر حيث يوجد بها ثاني أقدم هرم مدرج في العالم والذى بناه "الملك حونى" أخر ملوك الأسرة الثالثة وأتم بناءة أبنه "الملك سنفرو" أول ملوك الأسرة الرابعة وهو والد الملك خوفو باني الهرم الأكبر بالجيزة، كما تتنوع الآثار الفرعونية في المراكز والقرى ( أبو صير أهناسيا _ جبانة سدمنت الجبل _ دشاشة _ الحيبة _ المضل ) وتتوزع في أرجاء المحافظة الآثار القبطية من كنائس وأديرة ومنها دير الأنبابولا ودير القديس أنطونيوس في مركز ناصر وكنيسة السيدة العذراء بقرية بياض العرب شرق النيل ودير مارى جرجس بسدمنت الجبل ولقد عثر في المضل وهي قرية صغيرة في حضن الجبل الشرقي على الضفة الشرقية لنهر النيل تجاه مدينة بنى سويف على مقبرة صغيرة بها مومياء لطفلة صغيرة وجد تحت رأسها مخطوط كامل بالخط القبطي على جلد غزال واتضح من ترجمته أنه مزامير النبي داود وهو محفوظ بالمتحف القبطي حالياً، وتتوزع الآثار الإسلامية في المحافظة حيث توجد مقبرة الأمير أحمد شديد بقرية سدس الأمراء ومقبرة مروان بن محمد في قرية أبو صير الملق ومسجد السيدة حورية في مدينة بنى سويف على بعد 18 كم وهو كهف ضخم في قلب الجبل بعمق حوالي 17 متر تتوزع الصواعد والهوابط من الآلباستر النقي في شكل خلاب وفي أرضية الكهف في الركن الشرقي منه يوجد مجري مائي ينخفض عن مستوي أرضية الكهف يعتقد أنه وسيلة تصريف المياه المتجمعة في الكهف.



بور سعيد


مبنى إدارة مرفأ بور سعيد
بور سعيد اسم مركب من كلم PORT ومعناها ميناء وكلمة سعيد اسم حاكم مصر وقت بدايتها التاريخية، ويرجع أصل التسمية إلى اللجنة الدولية التي تكون من إنجلترا وفرنسا وروسيا والنمسا وإسبانيا وبيد مونت حيث قررت هذه اللجنة في الاجتماع الذي عقد في عام 1855 اختيار اسم بور سعيد علي الثغر المقترح إنشاؤه في شمال القناة، وذلك تيمنا بالوالي محمد سعيد باشا والي مصر آنذاك و الذي أعطي ديليسبس إلى الموقع الذي اقتنع بصلاحيته ليكون مدخل القناة وكان معه مرافقوه من الفنيين ومائة وخمسون من البحارة والسائقين والعمال. وفي صباح 25 أبريل 1859 رفع العلم المصري على الموقع وألقى ديليسبس كلمة وسط العمال والفنيين من الأجانب المصريين وبدأت أعمال الحفر.

* وتميز تاريخ بور سعيد بعدة مراحل هي:
من عام 1859 حتى 1902 :
 قامت في هذه الفترة الميناء الأولي بدائية في شكلها وأدائها ثم تطورت لتؤدي دورها في إطار حركة السفن العالمية وإطار الخدمات البحرية.
من عام 1903 حتى 1930 :
بلورت هذه الفترة شخصية المدينة والميناء و عمق دور المنطقة الحرة التجارية بعد اتفاق شركة قناة السويس و الحكومة المصرية.
في 1 فبراير 1902:
 سجلت هذه الفترة العملاقة أحداثا جسام عدوان 1956 وأثاره المضادة لنمو أنشطة الميناء ثم محاولات متكررة للتغلب عليها وبداية النظرة التخطيطية المتكاملة التي تستهدف تغير الهيكلية الاقتصادية والانطلاق إلي مشاركات اقتصادية في الصناعة والتجارة تقلل من الاعتماد الكامل على خدمات وحركة العمال بالميناء والتهجير ومشكلاته الاجتماعية والاقتصادية ثم انتصار أكتوبر المجيد 1973 ووضوح الاهتمام الكبير الذي أبدته الدولة في إطار خلق أنشطة اقتصادية جديدة، ثم إقامة نظام المنطقة الحرة للتطبيق علي ميناء بور سعيد بتعديل القوانين الجمركية وصدور قانون جمركي جديد رقم 66 لسنة 1963، ثم تطبيق نظام المنطقة الحرة على مدينة بور سعيد في 1 يناير 1976 والمظاهر الخاصة للأنشطة الاقتصادية.
منذ عام 1957 وحتى اليوم:
شهدت هذه الفترة استقرار وتعددت مشروعات الميناء- التوكيلات الملاحية - الشحن والتفريغ من عام 1956، شهدت هذه الفترة صدور قانون الضريبة الجمركية وتم فصل بور سعيد كمساحة أرضية عن لميناء بسور خشبي ثم حديدي، وتعمقت وظيفة الميناء وفاعليتها وزاد اعتماد الدول على قناة السويس كعامل مهيء لأفضل ظروف الربحية للسلع المستخدمة له عابرة شمالا أو جنوبا.
وعلى وجه التحديد فإن معالم العمران والمدنية تحتك في بورسعيد من خلال محورين:
* محور إقليمي يتشابه في بور سعيد وبقية الجمهورية بدرجات متفاوتة من إقليم لآخر .
* محور عالمي يستخدم الميناء إطار أو كادر للتعامل والتكامل ما بين بور سعيد والعالم كله على اتساعه و درجات متفاوتة من دولة لأخرى.

نصب الجندي المجهول في بورسعيد

* الأحداث التي مرت بها محافظة بور سعيد:
* العدوان الثلاثي الغاشم عام 1956 بعد حدوث تأميم قناة السويس والذي قامت به إنجلترا وانتصر فيه أبناء بور سعيد نتيجة للكفاح والصمود والتصدي للعدوان.
* عدوان إسرائيل عام 1967 والذي تم على أثره تهجير أبناء المحافظة إلى محافظات وقرى مصر عام 1969 و إغلاق قناة السويس التي كانت أهم مصادر الرزق لأبناء الحافظة .
* انتصار القوات المصرية عام 1973 وعبور القناة وعودة أبناء المحافظة من أماكن التهجير.
* قرار إعلان بور سعيد منطقة حرة عام 1975 وانفتاحها على العالم وافتتاح قناة السويس مرة أخرى لإسقبال السفن بعد إغلاقها أكثر من ثمانى سنوات بسبب الحرب .

* أهم المناسبات في المحافظة:
v    عيد النصر 23 ديسمبر
v    إعادة افتتاح قناة السويس 5 يونية
v    العبور المجيد وتحرير الأرض من العدوان الغادر 6 أكتوبر
v    الاحتفال بشم النسيم حيث يقام له إحتفالات خاصة في شوارع وميادين المحافظة.



  رشيد    

رشيد بلدة جميلة تقع على ملتقى نهر النيل بالبحر الأبيض المتوسط. يتعانق عندها البحران.. واحد عذب والآخر مالح. رشيد طيبة المناخ، هادئة، تشرق عليها الشمس من خلال الأشجار والأزهار.


رشيد بلدة سياحية تفتح أبوابها لجميع السياح الذين يقصدون فيها مناطق أثرية وطبيعية جميلة. فيها مسجد أبي مندور الأثري. وعند هذا المسجد في وقت الغروب، يجد السائح أروع مشاهد الطبيعة والحدائق والبساتين والأشجار وما عليها من ثمار تسرُّ الناظرين. وهذا يجعل من رشيد جنة وارفة الظلال.

عرفت رشيد ببلدة المساجد حيث أنها تعتبر من أقدم المدن الإسلامية في مصر، فيها مسجد زغلول، وهو مسجد أثري نادر المثال بمصر، حيث تزيد مساحة رقعته على مساحة رقعة الجامع الأزهر إذ كان فيه 360 عمودا.

وقفت رشيد في مواجهة الإنكليز بقيادة فويزر عام 1807، وتم القضاء عليهم من شرفات منازل أهالي رشيد وأسطحها.








    سوهاج  

تعتبر محافظة سوهاج إحدى محافظات الوجه القلبي، وتبعد 467 كيلو متر عن القاهرة، يحدها شمالاً محافظة أسيوط وجنوباً محافظة قنا وشرقاً محافظة البحر الأحمر وغرباً محافظة الوادي الجديد، وتمتد المحافظة طولاُ بنحو 125 كم على نهر النيل، وتبلغ مساحة المحافظة الكلية 6546 كم، والمساحة المأهولة 154.7 كم2. يغطي القطاع الريفي منها 130.7 كم2 بنسبة 84%.

تتكون المحافظة من (11) مركز إداري، (11) مدينة، (3) أحياء، (51) وحدة محلية قروية، (268) قرية تابعة، (1217) كفر ونجع بإجمالي (1468) تجمع سكني ريفي.

تضم المحافظة (7) كليات، ومركزاً للبحث العلمي،(12) مركز للتدريب المهني، ويبلغ عدد مدارس التعليم قبل الجامعي (1247) مدرسة للتعليم العام، يتواجد منها في القطاع الريفي (917) مدرسة،(317) مدرسة للتعليم الأزهري يتواجد منهم بالقطاع الريفي (311) مدرسة.

تبلغ المساحة المزروعة 295600 فدان وتبلغ المساحة القابلة للإستصلاح 22058 فدان، وتشتهر بمحاصيل القمح والبصل والفول والقطن والقصب والذرة الشامية والرفيعة ، كما تبلغ إجمالي المساحة القابلة للإستصلاح 17011 فدان.

تساهم المحافظة في النشاط الصناعي من خلال صناعة السكر، الغزل والنسيج، هدرجة الزيوت، دقيق السيمولينا، المكرونة كصناعات كبرى والنسيج اليدوي، الكليم والسجاد ونجارة الأثاث كصناعات صغرى. كما أن هناك العديد من المشروعات العملاقة بالمحافظة منها مشروعات الصرف الصحي ومصنع سكر جرجا، عجائن المكرونه بطما، المنطقة الصناعية غرب سوهاج.

وقد قدمت محافظة سوهاج من خيرة أبنائها الكثير الذين أعطوا لمصر والعالم العربى والإسلامي عطاءاُ كبيراُ في شتى المجالات نذكر منهم من رواد النهضة العلمية الحديثة:
v    الشيخ رفاعة رافع الطهطاوي.
v    الشيخ على يوسف المؤيد.
v    الشيخ مصطفى المراغي شيخ الجامع الأزهر السابق.
v    الأمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الجامع الأزهر الشريف حالياُ.
v    السيد اللواء عمر عبد الآخر محافظ القاهرة.
v   المستشار أحمد عبد الرحيم حمادي وكيل مجلس الشعب.
v   الدكتور محمد هشام الشريف مستشار وزير الدولة للتنمية الإدارية والمشرف العام على مراكز المعلومات ودعم إتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء.
v   العميد علي عثمان علي بلتك قائد عمليتي تدمير المدمرتين بيت شاف وبيت يم الإسرائيليتين.


     كفر الشيخ  


تعتبر محافظة كفر الشيخ من أكبر محافظات إقليم الدلتا من ناحية المساحة حيث تبلغ مساحتها 3748 كم2 ، وتقع في أقصى شمال الجمهورية. وتطل المحافظة على البحر المتوسط بامتداد ساحلي يبلغ طوله 100 كم، ويحدها غرباً فرع رشيد بطول 85 كم حتى مصبه في البحر المتوسط وشرقاً محافظة الدقهلية وجنوباً محافظة الغربية. ويبلغ التعداد التقديري لسكان محافظة كفر الشيخ في يناير96 حوالي 2299641 نسمة يتواجد منهم في القطاع الريفي 1724731 نسمه بنسبة 75%. تتكون محافظة كفر الشيخ من 10 مدن، 10 مراكز إدارية، 44 قرية رئيسية، 161 قرية تابعة، 1695 عزبة بإجمالي 1900 تجمع سكني ريفي.
يبلغ عدد الكليات الجامعية بالمحافظة 7 كليات بالإضافة إلى عدد (2) معهداً للخدمة الاجتماعية أحدهما عالي والآخر متوسط وذلك بخلاف كلية للتربية النوعية تابعة لوزارة التعليم العالي. يبلغ عدد المدارس بالتعليم قبل الجامعي في محافظة كفر الشيخ 1990 مدرسة للتعليم العام منهم 881 مدرسة للقطاع الريفي بنسبة 74% ويبلغ عدد المعاهد الدينية للتعليم الأزهري 298 معهداً منهم 248 معهداً بالقطاع الريفي.
 يبلغ إجمالي المساحة المنزرعة بالمحافظة 530054 فدان. وتشتهر بإنتاج الأرز والبنجر والقمح والقطن كما تساهم المحافظة في النشاط الصناعي حيث تتواجد بها صناعات سكر البنجر، الألبان، الزيت والصابون، الأعلاف، ضرب الأرز وحلج وغزل القطن.
 تعتبر المحافظة من أهم محافظات الوجه البحري من الناحية الأثرية والتاريخية حيث كانت تضم بين ربوعها عاصمة الوجه البحري في عصور ما قبل التاريخ (بوتو القديمة) وتعرف حالياً بتل الفراعين التابعة لقرية أبطو بمركز دسوق. وتنقسم مناطق الجذب السياحي بالمحافظة إلى سياحة ترفيهية كمصيف بلطيم وبحيرة البرلس وحديقة دسوق وسياحة دينية كمسجد سيدي إبراهيم الدسوقي وكنسية العذراء وسياحة تاريخية وأثرية كسخا وتل الفراعين، بالإضافة إلى التلال الأثرية الأخرى كتل قبريط بخلاف منزل الزعيم سعد زغلول بقرية أبيانة مركز مطوبس والسياحة الداخلية كقناطر أدفينا ومحطات البحوث الزراعية، ومركز التدريب على الأرز بقرية ميت الديبه مركز قلين آثار حربية كطابية العياش وعرابى ببلطيم والآثار الحربية من عهد أسرة محمد علي.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

هل تعلم أن الماء ذلك المخلوق العجيب له شعور وله انفعال ولديه قدرة على التعبير وأنه يتأثر بذكر اسم الله عليه بشكل عجيب وذلك بتغير الشكل البلوري لجزيئاته د.زغلول النجار free counters